شباب يضخون 3 مليارات في عقارات دبي

أطلقت دائرة الأراضي والأملاك في دبي مبادرة لتشجيع الشباب على الاستثمار في السوق العقاري عبر برنامج ادخار طويل الأمد، وخاصة أن هناك 3100 مستثمر شاب يضخون 3 مليارات في عقارات دبي. جاء ذلك خلال أمسية رمضانية أقامها رجل الأعمال أحمد عبدالله الشعفار مؤخراً، وحضرها عدد من المسؤولين في الدائرة ونخبة من رجال الأعمال في صناعة التطوير العقاري.

وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي، إن الدائرة أطلقت مؤخراً مبادرة «بيتي منزلي» مع شركة وساطة عقارية وطنية يديرها مجموعة من الشباب يستهدفون تشجيع هذه الشريحة المهمة من المجتمع على الاستثمار في مختلف الأنشطة العقارية.

وقال ابن مجرن: «في بداية الطفرة كانت المشاريع تباع في غضون 10 أيام إلى شهر وينبغي على المطور ألا يستعجل البيع في الوقت الراهن حتى لو تأخر في البيع عاماً كاملاً بفعل العرض والطلب ونضج السوق والمشتري»، مشيراً إلى أن المتوسط الزمني لبيع أي عقار في الأسواق العقارية المعروفة يصل إلى 3 سنوات.

وعبر ابن مجرن عن أمله أن تعيد البنوك النظر في سياساتها التمويلية وتزيد من حراكها داخل سوق التمويل، مذكراً بأن البنوك لعبت دوراً كبيراً في عمليات البيع على الخريطة إلى درجة أن 80% إلى 90% من المشاريع القائمة اليوم بيعت في حينها على الخريطة.

تشجيع الشباب

من جهتها، قالت ماجدة علي راشد، المدير التنفيذي لقطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، إن الاستثمار العقاري هو إحدى صور وممارسات التنمية المستدامة وهذه لا تتحقق إلا بمساهمة فاعلة من الشباب.

وأضافت: يمثل الشباب 45% من سكان دبي، وقد بلغ عدد الشباب المستثمرين في القطاع العقاري خلال الأشهر الخمسة الماضية من العام الجاري 3100 مستثمر شاب يشكلون 25% من إجمالي عدد المستثمرين أما استثماراتهم فقد بلغت 3 مليارات درهم خلال الفترة المذكورة، لافتة إلى أن الشباب كانوا يشكلون 23% من إجمالي عدد المستثمرين خلال 2018 وقد بلغت القيمة الإجمالية لاستثماراتهم أكثر من 10 مليارات درهم.

وفي ما يتعلق بمبادرة «بيتي منزلي»، قالت إن شركة الوساطة العقارية الوطنية التي يديرها مجموعة من الشباب والتي تعاونت معها الدائرة في إطلاق المبادرة، ستقوم بتطبيق برنامج ادخاري يتيح للشباب شراء العقارات بدفعات ميسرة وتحقيق العائدات المستدامة طويلة الأمد.

شراكة استراتيجية

بدوره، قال رجل الأعمال الشاب عبدالعزيز أحمد الشعفار، إن الشباب محرك أساسي في العملية الاقتصادية ووجودهم في السوق العقاري مهم والكل يلمس الدعم الحكومي لهم، ولا سيما للشركات الصغيرة التي أسسها شباب متحمسون لخدمة مستقبلهم ومستقبل بلدهم.

الاستثمار العقاري فى دبي

ولفت إلى أن المقاولات هي أكثر القطاعات التي تتأثر بتراجع مبيعات المطور العقاري، إذ يتحمل المقاول كل الضغوط المترتبة على تأخر عمليات البيع وما ينتج عنها من تأخر في سداد المستحقات، داعياً إلى شراكة بين المقاول والمطور لتقديم سلعة عقارية تتناسب مع احتياجات المستخدم النهائي وتلائم ملاءته المالية. وأكد أن على المقاولين التحوط من تراجع البيع في المشاريع التي ينفذونها من خلال التوظيف المحترف لموارد الشركة البشرية والمادية والفنية.

الاستثمار بالتقنيات

وذهب المهندس مروان بن غليطة المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري في حديثه مؤيداً لدعوة الشعفار في ضرورة الشراكة بين المطور والمقاول استباقاً للأوقات التي قد تشهد بطئاً في المبيعات، وبالتالي فإن المقاول غير القوي في ملاءته المالية سيتعرض إلى ضغوط، مؤكداً أن الزمن الذي كان فيه المشروع يباع بالكامل قبل الإطلاق الرسمي انتهى والسوق اليوم يشهد عمليات بيع على مراحل، وذلك يعتمد على مواصفات العقار وأسعاره وجدول دفعاته.

ودعا ابن غليطة الشباب إلى عدم التعامل مع الاستثمار العقاري بأنه بيع وشراء فقط، بل يمكن للشباب الاستثمار في عشرات المجالات المرتبطة بالعقار، لافتاً إلى أن أحد الأنشطة التجارية التي يمكن للشباب الاستثمار فيها هو قطاع التكنولوجيا المرتبط بالعقارات والذي يحظى بدعم كبير من الدائرة.

دور البنوك

ودعا رجل الأعمال سالم الموسى رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة «فالكن سِتي أوف وندورز» البنوك إلى تحريك سوق التمويل العقاري، مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي إلى تدفق السيولة في حسابات ضمان المشاريع، وبالتالي تمكين المقاول من إنجاز المشروع في الموعد المحدد وبالمجمل ستتحقق الفائدة لكل الأطراف، بدءاً من البنك ومروراً بالمطور والمشتري وانتهاءً بالمقاول.

كما دعا الموسى الشركات العقارية الكبيرة ذات الملاءة المالية القوية إلى زيادة السقف الزمني لجدول دفعات المشتري على مدى 6 أو 8 سنوات، ما يجعل من قيمة الدفعة الشهرية في متناول العديد من المشترين.

قانون جديد

وقال ماجد المري، المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية في أراضي دبي، إن الدائرة تعمل على قانون جديد للرهن العقاري وتجري نقاشات معمقة مع البنوك بهدف الخروج باستراتيجية تمويلية تزيد من فاعلية أدوات التمويل وتعود على جميع الأطراف بالفائدة، مشيراً إلى أن صور دعم الدائرة للشباب كثيرة وأبرزها دعم الشركات الصغيرة بجعلها مراكز خدمة لأمناء التسجيل العقاري تخدم المستثمرين في السوق.

مستقبل

قال رجل الأعمال أحمد عبدالله الشعفار، إننا نراهن على الشباب في بناء حاضر ومستقبل الوطن وعلينا تقديم كل أشكال الإسناد للدعم الحكومي لشريحة الشباب لأن الآمال معقودة عليهم في تحقيق النقلات النوعية والمتميزة في بناء الوطن.

وأشارت الدائرة إلى تعاظم دور الشباب في الاستثمار العقاري، داعية الشباب إلى الاستثمار في كل الأنشطة العقارية ومن بينها الخدمات والتقنيات المرتبطة بالعقارات.اهتمام

المصدر:

Ⅶ دبي- مشرق علي حيدر-دبي ـ البيان